快捷搜索:  as

سياسيون ورجال أعمال تايلانديون يد

        
2019-06-13 23:26 | arabic.news.cn

بانكوك 13 يونيو 2019 (شينخوا) حث سياسيون ورجال أعمال تايلانديون الدول الآسيوية، على التعاون لمواجهة الحمائية التجارية المتصاعدة، باعتبار هذا التعاون وسيلة لازدهار آسيا.

قال نائب رئيس الوزراء التايلاندي سومكيد جاتوسريبتاك، يوم الثلاثاء، في فعالية اقتصادية أقيمت هنا في بانكوك "إن التيارات الحالية المناهضة للعولمة، والنشاطات المناهضة لحرية التجارة، قد أحبطت آمال الناس حول العالم. وتايلاند تأثرت هي أيضا".

وأضاف نائب رئيس الوزراء التايلاندي للشؤون الاقتصادية بالبلاد، أنه يتعين على الدول الآسيوية التكاتف بشكل موحد، وتعميق التعاون والتواصل من أجل جعل آسيا أقوى، وسط عوامل عدم اليقين بالعالم.

وحول التوترات التجارية الحالية بين الصين والولايات المتحدة، قالت نائبة وزير التجارة التايلاندي، تشوتيما بونيبراهاسرا، لوكالة ((شينخوا)) "إن أية إجراءات قسرية يتخذها بلد ما بصورة منفردة، ستؤثر بلا شك على الآخرين. وتنفيذ مثل هذه الإجراءات سيثير بالتأكيد خلافات ويضر بمصالح الجميع. ونأمل أن يتم التوصل لحلول عبر التفاوض".

لقد فرضت الإدارة الأمريكية تعريفات جمركية إضافية على بضائع مستوردة من الصين للولايات المتحدة، الأمر الذي أضر بالتجارة الثنائية الاتجاه، وعرقل التعاون الاستثماري بين البلدين، وأضعف الثقة بالأسواق وبالاستقرار الاقتصادي.

وأضافت نائبة وزير التجارة التايلاندية أنه يتعين على دول آسيا أن تقف صفا واحدا وتسعى لإيجاد سبل تعزز التعاون التجاري والاقتصادي، وسط عوامل عدم الاستقرار هذه.

وأشادت بعزم الصين وإصرارها على دفع التجارة الحرة بالعالم، وأعربت عن الأمل بأن تتكلل مفاوضات الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة بالنجاح بأقرب وقت ممكن من أجل تهيئة منصة جديدة للتجارة الحرة بالمنطقة.

أما كانيت سانغسوبان، السكرتير العام لمكتب تايلاند للممر الاقتصادي الشرقي، فقال إن الخلاف التجاري بين أكبر اقتصادين بالعالم، الولايات المتحدة والصين، يقوض سلسلة الإنتاج العالمية، التي تضم العديد من الدول الإقليمية كلاعبين متكاملين فيها.

وأضاف أن تايلاند ورابطة دول جنوب شرقي آسيا (آسيان) تدعم التجارة الحرة. وبما أن الصين داعم قوي للتجارة الحرة، فإن تايلاند تدعم جهود الصين.

وقال لي قوي شيونغ، رئيس غرفة التجارة بين شباب الصين وتايلاند، إن الاحتكاك التجاري الذي أثارته واشنطن، يدمر مصالح كل من الصين والولايات المتحدة، والعالم أجمع.

您可能还会对下面的文章感兴趣: